Sy - librarians
تهدف هذه المدونة إلى تعريف ببعض نشاطات المكتبين السوريين
معلومات المدون:
الإسم : syrialibrarian
البلد : سوريا
(اعرض صفحتي)


موقع غوغل

 موقع غوغل
 
اعداد :
لميس سليم الاشهب
عروة مأمون الضويحي
 
                        
نشأة غوغل:

بدأت قصةغوغل مع طالبين أمريكيين - يهوديين !! تخرجا من قسم هندسة الكمبيوتر بجامعة ستانفورد الأمريكية فكر الطالبان ( لاري بريدج ) و ( سيرجي برين ) بإنشاء محرك بحث على الإنترنت يكون سريعاً ودقيقاً ،  بقيامهم بتحويل مشروع تخرج الدكتوراه إلى مشروع يدر بلايين الدولارات، مؤكدين ضرورة تبني الأفكار الصعبة والبحث عن حلول متغيرة.  والتقيا بمؤسسي شركة ( ياهو ) محرك البحث الشهير وعرضا عليه أفكارهما فلم يتحمس لها ، فقام الطالبان بإنشاء محرك البحث الخاص بهما ( جوجل على شبكة الإنترنت وبعد ذلك أسسا شركة خاصة بهما في سنة 1998 م كلمة ( جوجل ) تعبير رياضي  كناية عن الشيء الضخم ، وهي بمعنى أدق : رقم 1 وبجانبه 100 صفر بدأت جوجل فى النجاح خطوه بخطوه عن طريق العمل بالشراكه مع بعض الشركات وأشهرها والعلاقات الايجابية بين الشركة وموظفيها والعلاقات الايجابية لشركه جوجل كانت من الأسباب التى جعلت مجلة فورتيون تصنف جوجل على انها الشركه الأولى لأفضل تعامل مع موظفيها .

 

و لكن لماذا هذه المواقع ؟

جوجل يستخدم بعض العوامل المعروفه و بعضها غير معروف ليضمن افضل النتائج و لكن نذكر بعض العوامل مثل:

أسم الموقع, أسم الصفحه, أسم عنوان الموضوع, الكلمات التى تتكرر فى الموضوع و غير ذلك والذى يكون نسبه أهمية الموقع وبعد ذلك يرى جوجل هل الباحث عن هذه الكلمة بعد ان اختار موقع معين هل توقف عن البحث ام بحث مره اخرى ؟ كم من الوقت استغرقه على هذا الموقع؟ كل هذا يحدد الكثير من أهمية الموقع وإفادته للمستخدم.

للبحث فى جوجل لا تلزم الخبرة الكبيره فى الانترنت فمجرد ان تكتب ما تبحث عنه ستجد مواقع كثيره بأى لغه من اللغات و سهولة جوجل و بساطته جعلته يتربع على قمة الانترنت لسنوات عديدة. (1)

 

أهمية غوغل:

لايخفى على أحد أهمية موقع البحث غوغل فاستخدام الانترنت مربوط بشكل كبير بهذا الموقع، الذي يعتبر من أضخم وأشهر المواقع على الاطلاق.

تأتي أهمية موقع غوغل من كونه تغلغل في نسيج الحياة اليومية لملايين البشر حتى أصبح من المستحيل الاستغناء عنه، فالسرعة التي يتم بها الاستجابة للملايين من طلبات البحث التي تتم كل ثانية من أماكن متفرقة حول العالم هي ضرب من ضروب السحر .

كما أن استخدام الملايين لموقع غوغل بأكثر من مئة لغة حول العالم هو أكبر دليل على أهمية ونجاح الموقع في تغيير الطريقة التي يفكر بها العالم.

تنظيم المعلومات حول العالم وتسهيل الوصول إليها والإفادة منها عالمياً.. الانتشار السريع بين الباحثين عن المعلومات حول العالم يجعلها صاحبة أكبر محرك بحث على مستوى العالم يوفر خدمة مجانية سهلة الاستخدام ويعطي عادةً النتائج ذات الصلة في جزء من الثانية.

تفوق وتميز الموقع من حيث طريقة الدمج بين البرمجيات التي صممت خصيصاً لإتباع طريقة فريدة ومثيرة في تنظيم المعلومات واستخراجها بسرعة فائقة والأجهزة التي تقوم بتشغيلها التي صممت خصيصاً لاستغلال أحدث التكنولوجيات في منظومة رائعة للوصول إلى أفضل أداء لاسترجاع المعلومات بسهولة ويسر فضلاً عن السرعة الفائقة.

وتدور أهمية غوغل الكبيرة التي أصبحت لأسهمها قيمة أكبر في أقل من ستة اعوام حول استخدامها لأفضل تقنيات الكومبيوتر وأحسنها سواء فيما يختص بالأجهزة والمعدات أو البرمجيات لأحدث ثورة في طريقة تخزين وترتيب المعلومات للوصول إليها في أقل وقت من أي مكان حول العالم عن طريق ابتكار الغوريزم خاص أطلقا عليه طريقة ترتيب صفحات الويب.

ان سهولة استخدام منتجات وخدمات غوغل والنفع الذي يعود على المستخدمين قد جعلاها واحدة من افضل العلامات التجارية المعروفة في العالم بشهادة اغلبية ساحقة من المستخدمين الراضين عنها. (2)
 
 

خدمات وفوائد غوغل:

 

تقوم غوغل بجمع المعلومات الشخصية عندما تقوم بالتسجيل للحصول على احدى الخدمات

تستخدم غوغل ملفات تعريف الارتباط لتحسين جودة خدماتها

يستخدم محرك غوغل برامج لفحص رسائل البريد الالكتروني – شأنه شأن غالبية خدمات البريد الالكتروني بحثاً عن الفيروسات لتصقية البريد المزعج

-استخدام الاقمار الاصطناعية والتصوير الهوائي لتزويد المستخدمين بمشاهد للمواقع حول العالم

ويبدو أن مؤسسة غوغل Google.com تخطط لتتزعم عالم الانترنت , فبعد أن أصبحت محرك البحث الأول, ثم أدخلت خدمات أخرى سادت مجالها

كخدمات الأخبار والصور, ترددت الآن أنباء مؤكدة عن قرب إطلاق هذا الموقع العملاق لخدمة البريد الالكتروني للمستخدمين .

وكان موقع ( غوغل ) قد ظهر في ظل وجود موقع الياهو yahoo.com الذي كان يتصدر قائمة مواقع محركات البحث, ولكنة نافسه بقوة وثبات حتى أصبح منافساً لا يستهان به, ثم أخذ في التوسع بهدوء

msn.com وكما تفوق (غوغل) بخدمة البحث المتميزة

لتأتي غوغل بخدمة أيميل متميزة وغير عادية كما تفعل دائماً.

والمخطط الذي تعمل علية مؤسسة غوغل هو ربط خدمة الايميل المنتظرة بالإعلانات لتشكل منها مشروعاً استثمارياً بحد ذاته ويتوقع المحللون أن هذه الخدمة ستشكل مشروعاً إعلاني ضخم يصب في مصلحة المؤسسة حيث ستتابع فيه نفس نهج (رعاية الروابط ) links sponsored

الذي أتبعه في محرك البحث الذي حقق نجاحاً للمؤسسة.

ويرى المحللون أن إطلاق خدمة البريد الالكتروني ستكون خطوة ناجحة وستربط الزوار أكثر بالموقع وتسحبهم تدريجياً من الإقبال على المواقع، ولم تعلن (غوغل ) عن ذلك رسمياً بل ولكن هناك الكثير من الدلائل على قرب إدخال الخدمة حيث أن

المؤسسة اشترت عام 2001 برنامجاً لصناعة وإدارة البريد الالكتروني كما حجزت موقعاً باسم googelmail.com .

الجدير بالذكر أن غوغل تملكها مؤسسة خاصة وقد أعلنت المؤسسة إنها ستحولها إلى شركة مساهمة في القريب العاجل وعلى الرغم من أنها لن تأخذ نمط الموقع متكامل الخدمات مثل (الياهو) ألا إنها أضافت الكثير منذ إطلاق الموقع قبل خمس سنوات حيث أضافت خلال هذه الفترة خدمة الصور والإخبار وخدمة المجموعات كما إنها تقوم حالياً بتجربة موقع تسويق جديد سمته فرغول Froogle. (3)

 

 

 

إيجابيات موقع غوغل:

1- سرعة نقل وتمرير المعلومات:

أكثر الخدمات استعمالاً في الموقع هي خدمة البريد الالكتروني التي تسمح لكل من له عنوان بريدي على الشبكة بأن يبعث ويستقبل رسائل بواسطة البريد الالكتروني .. فتكمن من الدمج بين سرعة نقل الرسائل والسعر الباهظ، وكذلك في إمكانية بعث نفس الرسالة إلى مجموعة كبيرة من الناس، يمكن أن يتعدى عددهم مئات وآلاف الأشخاص.. شركات كثيرة تستخدم هذه الإمكانيات لأهداف الدعاية، حيث تبعث بالرسائل لكل عنوان تحصل عليه من المستخدمين وقت التصفح دون أن تأخذ الإذن لذلك

 

2- بنوك ومجمعات المعلومات:

بنوك ومجمعات المعلومات في الموقع موجودة في جميع المجالات وتغطي غالبية المواضيع يوجد الكثير جداً من الموسوعات الضخمة والغنية بالمعلومات والقواميس المختلفة والمهمة على الموقع التي يمكن استخدامها بسهولة وبشكل حر، مما يزيد من التساؤل في مدى ضرورة شراء هذه الموسوعات والقواميس كمرجع بيتي. كمية ونوعية المعلومات الموجودة في مجمع معلومات وسهولة استعماله تعتبر من أهم العوامل التي تساعد على نجاح وشهرة هذا الموقع

3- غوغل كحقيبة معلومات شخصية متنقلة مع المستخدم:

يمكن اعتباره  حقيبة معلومات شخصية متنقلة مع المستخدم، لأن كل شخص قادر على بناء موقع يتضمن المعلومات التي يريدها ولأنه قادر على الوصول إلى هذا الموقع من كل مكان في العالم

كذلك لكل من لديه مكان على حاسوب FTP بإمكانه تخزين الملفات التي يريدها في هذا المجلد ومن ثم الوصول إلى هذه الملفات من أي مكان في العالم وفي أي وقت،

-غوغل مكتبة لكل شخص:

في الحقيقة يوجد في غوغل كتب عديدة وقيمة، يمكن قراءتها وطباعتها عبر الشبكة (أي في وقت التصفح) أو نسخها بأكملها إلى الحاسب الشخصي. إضافة إلى ذلك هناك الجرائد، والمجلات والمقالات في العديد من المجالات التي يمكن الاستفادة منها.

لذا بإمكان كل شخص استخدام الموقع كمكتبة شخصية له، يستطيع من خلالها الإطلاع على الموضوعات التي يرغبها.

-مجموعات الحوار والمحادثة:

يمكن استغلال مجموعات الحوار لتبادل الأفكار مع أشخاص آخرين وأيضاً من أجل طرح الأسئلة على مجموعة خبراء والحصول على مساعدة في المجال المطروح. ويوجد مجموعة حوار مغلقة وأخرى مفتوحة لكل من يريد الاشتراك في الحوار عن طريق الاشتراك بالموقع

مما ذكر أعلاه يتضح أن لموقع غوغل إيجابيات عديدة تساهم جيداً في تطوير طريقة العمل في المجالات المختلفة، هذه الإيجابيات تقل عن السلبيات التي علينا أيضاً أن نعرفها. لذا سنتطرق فيما يلي إلى أبرزها.
 
 

سلبيات:

حذر خبراء حماية البيانات الخاصة السويسريون من مغبة الإفراط في الإدلاء بمعلومات شخصية أثناء التسجيل أو التعامل مع الموقع  تفاديا للآثار السلبية التي قد تترتب على هذه الخطوة.

وقالت قناة الجزيرة إن الخبراء تناولوا في تقرير لهم اليوم ظاهرة انتشار مراقبة بعض الأماكن العامة على مدار الساعة عبر كاميرات الفيديو الأمنية والتي يمكن الاستفادة منها في العثور على مرتكبي الجرائم لكنهم أعربوا عن خشيتهم من تجميع صور وتحركات المواطنين العاديين بشكل دقيق وأرشفتها واحتمال استخدامها في أغراض غير تلك المحددة لها مبدين حرصهم على الربط بين استخدام تلك التقنية لدواع أمنية وبين قوانين حماية الحياة الشخصية للمواطنين.

وأضاف التقرير: إن خبراء حماية الخصوصية الفردية يشيرون إلى أن تلك التحذيرات لا تعني أن المواقع ذات المشاركة الجماعية وتقنيات الإنترنت مثل منتجات غوغل ليست مليئة بالسلبيات فقط ولكن يجب الحذر قبل الإفراط في الإدلاء ببيانات شخصية لا يمكن محوها من بعد أو معرفة مصيرها.

باتت مصدرا للمعلومات تلجأ إليه أجهزة المخابرات كما تستخدمها الشركات للتجسس على موظفيها.

وأشار تيور إلى أن استخدام شبكة الإنترنت وخاصة غوغل أصبح من مقتضيات الحياة اليومية لكن تلك الشبكة لا تنسى أبدا من زارها يوما ما وهو ما قد يمثل مشكلة في التعدي على الحريات الخاصة و لاسيما في المواقع ذات الاستخدام الجماعي.

ونبه تيور إلى أن المسؤولين عن تلك المواقع يمكنهم جمع تلك المعطيات التي يدلي بها المستخدمون بمحض إرادتهم وإعداد ملفات عن شخصية المستخدم تحتوي على تفاصيل حياته أو توجهاته.

فأصبح هذا الوقت بات كل شيء مكشوفا أمام تقنيات التصوير المتطورة متصديا لمحاولات محرك البحث العملاق غوغل للحصول على صور من شوارع كبريات المدن السويسرية في مشروعه المعروف باسم ستريت فيو لأنه يخترق خصوصيات الأفراد دون استئذانهم ويتعدى على الخصوصية الشخصية مطالبا مؤسسة غوغل بضرورة الإعلان مسبقا عن الشوارع التي ستجوبها سياراتها لالتقاط صور منها وبثها عبر شبكة الإنترنت. (4)

كانت بالنسبة لأدائها في الترجمة الحرفية التي تغير الكثير من المعنى المقصود للنص

 -عدم الرقابة والإباحة:

بالمقابل إلى ما ذكر أعلاه يؤكد ظهور شبكة الإنترنت كنتيجة لتوحيد شبكات عديدة على أن هذه الشبكة عالمية لا تتبع أي دولة، مؤسسة أو شخص، هذه الحقيقة توضح أن نشر المعلومات عبر الشبكة لا يمر على أي نوع من الرقابة. بذلك يكون كل شخص قادراً على نشر ما يريد من المعلومات في موقع خاص به بسرعة وسهولة وحتى بدون أن يدفع مقابلاً لنشر هذا الموقع. لذلك نجد في شبكة الإنترنت الكثير من المواقع غير المقبولة عند الأنظمة الاجتماعية الصالحة، منها مثلا مواقع العنف، مواقع الجنس، مواقع عنصرية وغيرها من المواقع التي يجب أن تكون ممنوعة في مجال التربية والتعليم وبالتأكيد فجميع المجالات الأخرى، حل هذه المشكلة ليس سهلاً. لذا لا نجد حتى الآن حلولاً ناجحة لها، تسمح باستخدام شبكة الإنترنت في المدارس مثلاً وتمنع فينفس الوقت الطلبة من الوصول إلى هذه المواقع غير المرغوبة.

-الاعتقاد بأن المعلومات على الموقع  دوماً صحيحة:

نلاحظ في كثير من الأحيان أن متصفحي شبكة الإنترنت يعتقدون بأن المعلومات الموجودة هي دوماً صحيحة ويمكن الأخذ بها دون التأكد من صحتها ومن صحة مصدرها، هذا الافتراض غير الصحيح، فهناك معلومات خاطئة ، ولذا يجب التأكد دوماً من مصدر هذه المعلومات.

- نسخ معلومات واستعمالها كأنها شخصية:

حقوق النشر والطباعة مازالت غير واضحة تماماُ، كثيراً ما نرى نسخاً لمعلومات ووظائف ومن ثم استعمالها كأنها شخصية، هذه الظاهرة لها أبعاد سلبية، خصوصاً عند انتشارها بين الطلبة، إذ لا يحتاج الطالب لإجهاد نفسه في التفكير وفي حل الوظائف، بل يحاول الوصول إلى الوظائف المحلولة ليسهل على نفسه الطريق.
 
 

الخلاصة:

الجهود لإقامة هذا الموقع لم تأتي إلا بعد أن لوحظ بأنه لا يوجد انسجام وتلاؤم بين المعلومات الموجودة في شبكة الإنترنت الحالية، الهدف الأساسي للموقع هو تغيير المعلومات والمحتويات الموجودة في الشبكة والمحافظة على أن تكون أكاديمية وعلمية، تخدم المعاهد والجامعات والبحوث العليمة.

فكما لاحظنا هناك الاستفادة الكبيرة من وجود موقع غوغل  وهناك الخدمات الجيدة والملائمة أيضاً لمجال التعليم التي يجب علينا الأخذ بها وتطويرها، لكن في نفس الوقت علينا الحذر والابتعاد عن السلبيات الناتجة عن الاستعمال غير السليم لهذه التطورات في مجال الحاسوب والتكنولوجيا. نحن نعي أن للسيف حدين وكذلك للموقع  وجهان، نأمل أن يأخذ مجتمعنا الوجه السليم لهذه الشبكة. (5)
 
 
معلومات خطيره عن موقع البحث غوغل:
 
أصبح التجسس على النت امرا أسهل بكثير من ذي قبل ولقد تابع خبراء القسم التكنولوجي في هيئة الإذاعة البريطانية التي تحدّث فيها عن مخاطر غوغل...فهذا الموقع يقوم بعملية أرشفة لكل حركة يقوم بها أي مستخدم عن طريق الآي بي فإن google tool bar هو أكبر برنامج للتّجسس على من يستخدمه خاصة إذا كان من مستخدمي الإنترنت DSL .المثير في الأمر أنّ برنامج ad-aware يكشف عن كل برامج التجسس مهما صغرت مثل برنامج الخدمات GATOR لكنه لا يشعر بأدوات google tool bar .علما أنّ الشركة تحتفظ بكل الأرشيف وفهارس البحث إلى غاية سنة 2038 ميلادية.........والله أعلم. (6)
 
 

"غوغل" تطلق خدمات جديدة:

خدمة البحث عن ملفات الموسيقى من Google

أعلن عملاق المعلوماتية "مايكروسوفت" ومنافسه "غوغل" في الوقت عينه نيتهما جعل التحديثات على موقع المدونات الصغرى "تويتر" مرئية في اللحظة على محرك كل منهما البحثي. .. بدأت تظهر على صفحة محددة من محرك "مايكروسفت" البحثي "بينغ" هي "بينغ دوت كوم سلاش تويتر" التعليقات الواردة على "تويتر" في اللحظة عينها والمرتبطة بموضوع البحث.

أن شركة جوجل تستعد لإطلاق خدمة جديدة للبحث عن المقطوعات الموسيقية، والتى تعد إضافة لخدمات البحث الخاصة بموقعها الشهير، حيث قضت الشركة الأسابيع الأخيرة فى توفير محتوى لائق، يضم أبرز الأسماء الموسيقية المناسبة للخدمة الحديثة. ورغم عدم توفر معلومات تفصيلية عن الخدمة، إلا أن البعض يرجح بأنها ستكون مختلفة عن خدمة تحميل المقطوعات الموسيقية مجانا والمتوفرة لمستخدمى موقع جوجل فى الصين والتى بدأت عام 2008. يذكر أن الخدمة الجديدة ستكون متاحة لمستخدمى جوجل بالولايات المتحدة الأمريكية على الأقل، ‏

وضع «غوغل» خدمة مجانية جديدة في تصرف المستخدمين تسمح لهم بترجمة صفحات من الانترنت الى اي من اللغات الـ51 التي يقترحونها. واوضح مسؤول منتجات «غوغل» ان هذه الخدمة المترجمة ضمن صفحة «غوغل ترانسلايت» تسمح بترجمة صفحات عن شبكة الانترنت ان لم تكن مكتوبة بلغتهم الام. في مدونة غوغل الى ان «الترجمة الالية عملية وتساعد في فهم موضوع صفحة معينة الا انها لا تحل محل فن الترجمة الاحترافية». وكان غوغل قد وضع تحت تصرف المستخدمين خدمة ترجمة آلية تشمل 42 لغة من اجل معالجة نصوص الانترنت وارشفتها.. سي ان ان العربية"ويندوز 7" ينطلق بشكل مشجع لمحو آثار نكسة "فيستا"

حيث يقدم برنامج "غوغل دوك" خدمة مماثلة لـ"ورد." ذلك بالقول: "قبل خمس سنوات، كانت المميزات الخاصة بأنظمة التشغيل هي العامل الأساسي الذي يحدد فرص نجاحه، أما اليوم فقد باتت متوفرة على غوغل، ما يجعل خدمة التصفح ...خدمة غوغل لتحميل الكتب على الموبايلات ستتوفر العام القادم

سوف تتوفر خدمة غوغل التي تدعى "طبعات غوغل" Google Editions التي يمكن من خلالها تحميل الكتب الإلكترونية إلى الهواتف الخلوية وأجهزة قراءة الكتب الإلكترونية في النصف الأول من العام القادم، وسيتوفر من خلالها نحو نصف مليون كتاب. وقال متحدث باسم فرع غوغل في ألمانيا إن المشروع يعني أن غوغل يمكن أن توفر بديلا عن جهاز قراءة الكتب الإلكترونية "كندل" من شركة أمازون، ويمكن الاتصال بهذه الخدمة من خلال طيف واسع من الأجهزة. وفي يونيو/حزيران، قالت غوغل إنها تنوي البدء ببيع النسخ الإلكترونية من الكتب الجديدة هذا العام،

يعتمد “ويف” على لغة جافا سكريبتJava Script ، ويصبح فيه كل ما تقوم به على شاشتك ظاهراً لدى رفاقك أو عائلتك أو زملائك فوراً. وحين يهم أحدهم بطباعة كلمات معينة سيظهر على شاشتك كل حرف يطبعه بمجرد شروعه بذلك دون تأخير، وبدون الحاجة للضغط على زر لإرسال ما يطبعه. ويمكن أيضاً باستخدام “ويف” من عرض الصور بسهولة بالغة، وبمجرد سحبها من سطح المكتب إلى القسم الخاص بالدردشة. وتأتي خدمة غوغل الجديدة ثمرة الإبداع ، بتطوير برنامج “خرائط غوغل”.

"غوغل ويف" خدمة جديدة تدمج الإيميل بالدردشة الفورية ايلاف

"غوغل ويف" يغيّر مفهوم التواصل الالكتروني

تواصل غوغل  توسعاتها لاضافة مزيد من المساحات المكتبية ومباني الخدمات والمرافق بعد أن استمرت في استقطاب الشركات واصدار التراخيص الجديدة رغم الأزمة المالية العالمية، فيما تعتزم الادارة تقديم مزيد من التسهيلات للمستثمرين الأجانب والشركات الصغيرة الراغبة في العمل .. ومنحت الشركات العاملة فيها تسهيلات واسعة

حتى يتم اختبارها من قبل 100 ألف شخص، وقبل إطلاق النسخة النهائية أعلنت شركة Google العالمية الموعد الرسمي لإطلاق النسخة المبدئية beta من الخدمة الجديدة Google Wave.. الخدمة الجديدة التي تعتبر من فئة برامج الإنترنت Web application، عبارة عن خدمة تفاعلية مبنية على دمج لكل من البريد إلكتروني، وصفحات Wikipedia، والمدونات، والروابط لتبادل الصور ولقطات الفيديو في مكان واحد.. بمعنى أنه يمكنك في نفس الوقت وعن طريق نفس المكان بخاصية النوافذ المتعددة ...

وكشفت شركة "غوغل" الأمريكية العملاقة عن خدمة جديدة لها تستخدم في معرفة توجهات متصفحي الإنترنت في العالم من خلال عمليات البحث التي يجرونها عبر شبكة المعلومات الدولية.

وقال مسؤولون بفرع الشركة إن الخدمة الجديدة ، التي تحمل اسم "إنسايتس فور سيرش Insights for Search" أو "نظرات متعمقة للبحث" تمكن مستخدميها من معرفة أكثر الموضوعات التي تم إجراء عمليات بحث عنها في بلد ما خلال فترة زمنية محددة. (7)
 
 

منافسين غوغل:

تعاني غوغل دائماً من منافسها الكبار مثل شركة مايكروسوفت وموقع ياهو وألتا فيستا واكسايت

ومن المرجح أن تؤدي غوغل الى احتدام المنافسة الشديدة بينها وبين مايكروسوفت بسبب اعلانهما بنفس الوقت بتطوير نظام تشغيل جديد للكومبيوترات الشخصية

احذروا غوغل:

فهذا الموقع يقوم بعملية أرشفة لكل حركة يقوم بها أي مستخدم عن طريق الآي بي ،

google tool bar هو أكبر برنامج للتّجسس على من يستخدمه خاصة إذا كان من مستخدمي الإنترنت DSL

المثير في الأمر أنّ برنامج ad-aware يكشف عن كل برامج التجسس مهما صغرت كGATOR لكنه لا يشعر

علما أنّ الشركة تحتفظ بكل الأرشيف وفهارس البحث. (8)
 

المراجع والمصادر:

(1) http://209.85.229.132/search?q=cache:1ZH6vVNeA04J:www.compuhot.com/computer-internet-

(2) http//www.google.com/intl/ar/privacy_faq.htm1

(3) http://www.jableh.com/vb/showthread.php?p=15888

(4) http://www.aksalser.com/?page=view_news&id=4056b8df1753dacb1ffb5ea8a9f367e8&ar=520924160

(5) http://www.compuhot.com/computer-internet-lessons.asp

 (6) http://www.libya-alhora.com/forum/archive/index.php/t-4066.html

(7) http://www.dw-world.de/dw/article/0,,3575703,00.html

(8) http://www.al-yemen.org/vb/archive/index.php/t-38308.html

 

 

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home